رواياتي المنشورة الكترونيًا تحت اسم مستعار بنوتة أسمرة

مقدمة رواية مزرعة الدموع رواية رومانسية بقلم بنوتة أسمرة

رواية مزرعة الدموع بقلم بنوتة أسمرة

رواية مزرعة الدموع
روايتــى الأولــى

مقـدمـة

القلب دائم البحث عمن يسكن فيه ويعمره ويزرع به أزهار الحب والألفة والسرور , كالبيت الفارغ فهو بلا ساكن بلا حياة وبلا حراك , لا تضاء به أنوار ولا تجد به استقرار , إلا بوجود الساكن الأمين , الذى يعشق الألفة والحنين ....


  فيتأثر البيت إن فقده فلا ترى ضوءاَ يشق ظلماته , ولا عطراَ يفوح بجنباته فتبكيه الجدر والأبواب بعد أن كان ساكنه جزءاَ أصيلاَ يملأ فضاءه الواسع , وهكذا القلب الساكن بلا حراك منعزل عن الجوارح والأعضاء , لا يشعر به جيرانه من هذه الأعضاء إلا بوجود ذلك الساكن الأمين فيضئ به النور فيبعث عليهم السرور , فيتزاورون ويلتقون ويباركون لجارهم الحبيب , هنيئاَ لك الساكن القريب , فيتعاهدون جميعاَ مع القلب على اسعاده حتى يأنس الساكن بوداده.


Comments
3 Comments

هناك 3 تعليقات:

  1. المقدمة وحدها أكثر من رائعة
    أما الرواية نفسها فهذه المرة الثانية التي أقرأها
    فهي تستحق القراءة أكثر من مائة مرة
    أهنئك علي أمل الإستمرار :))

    ردحذف
  2. الرواية كلمة رااااااائعة قليلة عليها أحيت ما اماته الزمن ف القلب م رومانسية ومشاعر حلوة

    ردحذف